منتديات صباح الخير يا فلسطين

زوارنا الأعزاء نتمنى إنضمامكم لموقعنا وإمضاء أوقات ممتعة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم مشاركة وفاعلية جيدة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم المشاركة في دردشة المنتدي

مرحبا بك يا زائر في منتديات صباح الخير يا فلسطين


    فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    شاطر
    avatar
    remoo_memoo
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 4891

    العمر : 27

    قلوب فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف remoo_memoo في الأحد يوليو 25, 2010 4:56 am


    • بسم الله الرحمن الرحيم

      هذا المقال موجه لمن يريد ان يعرف ماذا علية أن يفعل ليساهم فى تحرير فلسطين
    • طويل قليلا لكن ماورد فيه من شانه تحرير فلسطين
    • ان طبق على ارض الواقع
    • فلا تتردد فى قراته
    • حتى ولو كنت انسانا عاديا هنا تجد مايمكنك المساهمة به
    • لتحرير فلسطين


      المطويات - فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    نص المطوية :


    أعوذ بالله السميع
    العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه
    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، إنه من يهده الله فلا مضل له ومن
    يضلل فلا هادي له، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده
    ورسوله صلى الله عليه وسلم، ثم أما بعد؛

    فإنَّه في يوم 2 من ربيع الأول في سنة 897
    هجرية، الموافق 2 يناير سنة 1492 ميلادية وقَّع أبو عبد الله محمد الصغير –آخر ملوك
    الأندلس من المسلمين- معاهدة الاستسلام، وذلك بعد قتل انتفاضة المسلمين التي قامت
    بين ربوع غرناطة –آخر معاقل المسلمين في الأندلس-، وخرج أبو عبد الله الصغير من
    مدينة غرناطة، ووقف علي تلٍ من التلال القريبة من قصر الحمراء –قصر الحكم في
    غرناطة- وهو يبكي وينتحب، فقالت له أمه عائشة الحرة: " أجل فلتبكِ كالنساء ملكاً لم
    تستطع أن تدافع عنه كالرجال"، وخرج المسلمون بذلك من الأندلس خروجاً نهائياً بعد أن
    حكمت بالإسلام ثمانية قرون، غير أن الأيام تحمل معها مفاجآتٍ كثيرةٍ فتلك البلاد
    التي حُكمت بالإسلام هذه المدة الطويلة لا يعيش فيها الآن من المسلمين إلا حوالي
    مائة ألف مسلمٍ فقط، فهي من أقل بلاد العالم تعداداً للمسلمين، وهو درس لابد أن
    يفقهه المسلمون.


    وكأني ألحظ دهشة تعلو الوجوه!!، لماذا الحديث عن الأندلس؟!، أليس موضوع
    الكتاب خاص ب " فلسطين "؟!، نعم.. يدور حديثنا هنا عن فلسطين، ولكن العلاقة وثيقة
    جدا بين قضية فلسطين الحالية وبين الأندلس الماضية.. سبحان الله.. مع تباعد الزمان
    وتباعد المكان فإن العلاقة وثيقة بين الأندلس وبين فلسطين!!، ولعلنا ندرك ذلك من
    خلال هذه الملاحظة وهي في غاية الأهمية:


    لماذا لم يعد للإسلام ذكر في هذه البلاد إلا
    آثاراً قليلةً، وبعض المساجد التي حولت إلى كنائس، بينما احتلت بلادٌ إسلاميةٌ
    كثيرةٌ غير بلاد الأندلس ومع ذلك لم يخرج منها الإسلام؟!، احتلت مصر، والجزائر،
    وسوريا، والسودان، وليبيا، والعراق، ومعظم بلاد العالم الإسلامي لكن هذه البلاد
    لازالت مسلمة بعد الاحتلال الطويل، أما أسبانيا والبرتغال –أو الأندلس- فالوضع فيها
    مختلف، لماذا؟! لأن الاحتلال الأسباني للممالك الإسلامية في الأندلس كان احتلالا
    استيطانيا إحلاليا سرطانيا، بمعني أن الأسبان ما كانوا يدخلون المدينة الإسلامية
    إلا ويقتلون أهلها جميعا، ويقومون بمذابح جماعيةٍ في كل مكان، أو يطردونهم خارج
    البلاد، وهكذا وبمرور الوقت يتحول سكان البلد المسلمون إلى شهداء أو لاجئين، ثم
    يأتون بالأسبان من كل مكان ليوطنوهم في هذه البلاد، وهكذا وبمرور الوقت أصبح سكان
    الأندلس كلهم من الأسبان وليسوا من المسلمين واختفي المسلمون بالكلية من ساحة
    الأندلس.


    تري كيف
    كان حال المسلمين حول بلاد الأندلس في البلاد المجاورة، في تونس والجزائر والمغرب
    ومصر والشام؟، كيف كان حال المسلمين وقت سقوط الأندلس؟


    كان المسلمون في فرقة شديدة وضعف، ومع ذلك فإنهم
    - ولا شك - فكروا مع هذا الضعف في استعادة بلاد الأندلس، ولكنهم لم يستطيعوا هذا
    لقلة حيلتهم، ومن المؤكد أن المسلمين الذين خرجوا من بلاد الأندلس عند السقوط فكروا
    يوما ما في العودة، ولكن لم يستطيعوا لضعف إمكانياتهم، وهكذا مرَّ شهرٌ أو شهران،
    وعامٌ أو عامان، وقرنٌ أو قرنان بل خمسة قرونٍ ، وضاعت الأندلس – أسبانيا والبرتغال
    – من ذاكرة المسلمين، فَمَنْ مِن المسلمين الآن يفكر في استعادة بلاد الأندلس؟ لا
    أحد، فالأندلس الآن عبارةٌ عن دولتين تربطهما مع كل بلاد المسلمين علاقات
    حميمة.


    كان المؤرخون
    قديماً عندما يتحدثون عن الأندلس بعد سقوطها يقولون "أعادها الله للمسلمين"، مثلما يتحدث مؤرخ فيقول: " فتح طارق بن زياد رحمه الله بلاد
    الأندلس – أعادها الله للمسلمين – في سنة 92 من الهجرة"، ذلك لأنها كانت دائما في
    الذاكرة، أما مع تقادم العهد فقد اختفت الكلمة – كلمة أعادها الله للمسلمين - اختفت
    من أفواه المؤرخين.


    ما أشبه اليوم بالبارحة فالأندلس تتكرر من جديد.. أين؟ في فلسطين!!. نعم في
    فلسطين!!؛ نفس طريقة الاحتلال الأسباني ، قتل أو طرد للمسلمين، تحويل الشعب إلى
    لاجئ وشهيد، هدمٌ للمباني والديار، وإقامة للمستوطنات اليهودية في كل مكان، عملية
    إحلالٍ منظَّمةٍ للشعب الفلسطيني بالشعب اليهودي؛ وإن تُرك الأمر علي حاله في
    تراجعٍ ودعةٍ من المسلمين فإن المصير سيكون واحدا، وستلقى فلسطين نفس مصير الأندلس.
    إذا تقادم العهد علي عملية الاستيطان والإحلال سيصبح المكان مع مرور الزمان اسمه
    إسرائيل، كما أصبحت الأندلس مع مرور الزمان اسمها أسبانيا والبرتغال. إذا تقادم
    العهد على الاحتلال فسيصبح هذا أمرًا واقعًا.. المسلمون منذ ثلاثين سنة مثلاً كانوا
    لا يعترفون بالكيان الصهيوني مطلقًا.. بل كانوا يصفون اليهود بأنهم مجموعة من
    اللصوص سطوا على أرضٍ ليست أرضهم فنهبوها واستوطنوها.. ثم مرت الأيام وقبل الرافضون
    القدماء من العرب بوجود إسرائيل على مساحة 78% من الأرض المحتلة وهي كل أرض فلسطين
    خلا الضفة الغربية وغزة.. ثم سيقبلون بعد ذلك بأن تحتل إسرائيل مساحة 60% من الضفة
    الغربية وغزة، بالإضافة إلى ال78% الأصلية وذلك على هيئة مستوطنات يهودية داخل
    الضفة الغربية وغزة..


    ثم ستأتي مرحلة جديدة لا محالة يسعى فيها اليهود لإنهاء الوجود الفلسطيني
    بالكلية.. وساعتها قد يصرخ المسلمون يومًا أو يومين أو سنة أو سنتين أو قرنا أو
    قرنين.. ويتقادم العهد، وتصبح فلسطين إسرائيل.. ويرتبط المسلمون معها بما يرتبطون
    به الآن مع أسبانيا والبرتغال. إذا تقادم العهد علي احتلال فلسطين فقد يأتي زمان
    يزور فيه المسلمون المسجد الأقصى بتأشيرة سياحة من السفارة الإسرائيلية كما يزورون
    الآن مسجد قرطبة بتأشيرة سياحة من السفارة الأسبانية!!.


    قضية فلسطين قضيةٌ من أخطر قضايا أمة الإسلام،
    بل لعلها الأخطر على الإطلاق. قضية فلسطين هي قضية أمةٍ، تذبح، وشعبٍ يباد، وأرضٍ
    تغتصب، وحرماتٍ تنتهك، وكرامةٍ تهان، ودينٍ يضيع.


    ترى ماذا نفعل كأمة
    وكأفراد حتى لا تصبح فلسطين أندلسًا أخرى؟

    أنا في هذا الكتاب لا أخاطب الحكومات والهيئات
    الرسمية..


    أنا أخاطب
    عموم المسلمين الغيورين على القضية..


    أخاطب الطبيب والمهندس والمحامي ورجل
    الأعمال..


    أخاطب
    النجار والحداد والعامل والفلاح..


    أخاطب أستاذ الجامعة كما أخاطب
    الطالب..


    أخاطب
    العلماء كما أخاطب الرجل البسيط الذي لا يحسن القراءة والكتابة ولكن فقط.. يتألم..
    لفلسطين.


    أنا – أيها
    المسلمون- أخاطب عموم المسلمين الذين ليس في أيديهم قرار تسيير الجيوش، ولا قطع
    العلاقات، ولا غلق السفارات، ولا وقف التطبيع، ولا محاكمة شارون، ولا وحدةُ قادة
    المسلمين..


    يقول
    الله عز وجل:

    {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا} [سورة
    البقرة: 286].


    نحن
    في هذا الكتاب نحاول أن نضعَ أيدينا على هذا الوُسع.


    أنا أريد منك ستة أدوار.. ستة واجبات، إذا
    فعلتها على الوجه الأكمل كنت ممن أدى حقَ فلسطين.. وكنت مساهمًا في تحريرها.. وكنت
    مستنفذًا لوسعك وطاقتك، ويوم القيامة تقول.. يا رب.. تألمت لفلسطين ففعلت كذا وكذا،
    وهذا ما كنت أملك.. مع العلم أنني في هذا الكتاب لا أخاطب إخواننا المجاهدين
    المرابطين في أرض فلسطين، فإن عليهم دورًا يسبق كل هذه الأدوار وهو الجهاد في سبيل
    الله.. فلا شيء يعدلُ الجهادَ ضد اليهود.. نسأل الله لهم الثبات
    والإخلاص..


    الواجب الأول: فهم القضية فهمًا صحيحًا وتحريكها بين الناس
    بسرعة.

    الواجب الثاني: قتل الهزيمة النفسية وبث الأمل في عودة اليقظة
    للأمة الإسلامية.

    الواجب الثالث: بذل المال قدر المستطاع وتحفيزُ الناس
    عليه.

    الواجب الرابع: المقاطعة الاقتصادية الشاملة والكاملة لكل ما
    هو يهودي أو أمريكي أو إنجليزي أو من أي دولة أو شركة تؤيد اليهود
    بسفور.

    الواجب الخامس: الدعاء المستفيض اللحوح لله عز
    وجل.

    الواجب السادس: إصلاح النفس
    والمجتمع.


    مع هذه
    الواجبات نعيش في هذه الصفحات القادمة؛ ونسأل الله التوفيق..



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    avatar
    فراشة الحب
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 4710

    العمر : 24

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف فراشة الحب في الأحد يوليو 25, 2010 5:52 am

    مشكووووووورة كتير اختي على مجهودك الرائع




    avatar
    فلسطينية وافتخر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 4417

    العمر : 23

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف فلسطينية وافتخر في الأحد يوليو 25, 2010 8:30 am









    انا طبعي كده وبحب كده وبحب اعيش وماعنديش الا كده
    دي حياتي انا دي ملكي انا
    وانا
    مهما يكون برده هاكون زي مانا
    avatar
    هيا
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 1026

    العمر : 26

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف هيا في الأحد يوليو 25, 2010 8:38 am

    شكرا ياريمو على موضوعك المميز
    avatar
    انا احبك
    عضو متأللق
    عضو متأللق

    عدد المساهمات : 2858

    العمر : 21

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف انا احبك في الأحد يوليو 25, 2010 9:14 am

    avatar
    romio
    شخصية هامة
    شخصية هامة

    عدد المساهمات : 5738

    العمر : 27

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف romio في الإثنين يوليو 26, 2010 7:39 am

    موضوع كتير رائع مشكور
    avatar
    فلسطيني وافتخر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 5352

    العمر : 26

    قلوب رد: فلسطين لن تضيع.. كيف؟!!

    مُساهمة من طرف فلسطيني وافتخر في الخميس مارس 03, 2011 4:42 am

    مشكوووووووووور


    يسلمو علي الموضوع الجميل






    ______####____________________________
    ____###########________________________
    __###############______________________
    __################_____________________
    _##################_________######_____
    __##################_____###########___
    __##################___##############__
    ___##################_################_
    ____#################################__
    ______###############################__
    _______#############################___
    ________###########################____
    __________########################_____
    ___________######################______
    ____________###################________
    _____________################__________
    _______________#############___________
    ________________##########_____________
    ________________#########______________
    __________________######_______________
    ___________________####________________
    ____________________###________________
    _____________________#_________________






    امـــــــــ احزاني ـــــــــــــير

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أغسطس 14, 2018 11:10 am