منتديات صباح الخير يا فلسطين

زوارنا الأعزاء نتمنى إنضمامكم لموقعنا وإمضاء أوقات ممتعة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم مشاركة وفاعلية جيدة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم المشاركة في دردشة المنتدي

مرحبا بك يا زائر في منتديات صباح الخير يا فلسطين


    الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    شاطر
    avatar
    koyla
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 431

    العمر : 26

    default الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف koyla في الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:12 am

    الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير


    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


    (( ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وإن له على الأرض من شيء إلا الشهيد... فإنه يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من فضل الشهادة ))

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    قصة هؤلاء الأبطال الثلاثة بدأت بثورة ولم تنته حتى اليوم, بدأت عندما اعتقلت قوات الشرطة البريطانية مجموعة من الشبان الفلسطينيين إثر ثورة البراق ، هذه الثورة التي بدأت عندما نظم قطعان المستوطنين مظاهرة ضخمة بتاريخ 14 آب 1929 بمناسبة " ذكرى تدمير هيكل سليمان" أتبعوها في اليوم التالي 15/آب بمظاهرة كبيرة في شوارع القدس لم يسبق لها مثيل حتى وصلوا إلى حائط البراق " مايسمى بحائط المبكى اليوم" وهناك رفعوا العلم الصهيوني وراحوا ينشدون " النشيد القومي الصهيوني" وشتموا المسلمين ... وكان اليوم التالي هو يوم الجمعة 16/آب والذي صادف ذكرى المولد النبوي الشريف, فتوافد المسلمين للدفاع عن حائط البراق الذي كان في نية اليهود الاستيلاء علية.. فكان لا بد من الصدام بين العرب والصهاينة في مختلف المناطق الفلسطينية.

    كان الاعتقال يحمل معناً واضحاً بالدعم التام والمطلق للصهاينة, وهذا ما لم يرضى به أهالي كل من صفد والخليل وباقي المدن والقرى الفلسطينية ، ولهذا قامت قوات الشرطة باعتقال 26 فلسطينياً ممن شاركوا في الدفاع عن حائط البراق وحكمت عليهم بالإعدام وقد تم تخفيف هذه العقوبة إلى السجن المؤبد عن 23 منهم مع الحفاظ على عقوبة الإعدام بحق الشهداء الثلاثة , محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير. ونبذة من حياة الشهداء تبين مدى دعم القوات البريطانية للصهاينة ورفضها لأي شكل من أشكال المقاومة ضدهم.

    محمد خليل جمجوم من مدينة الخليل, تلقى دراسته الابتدائية فيها, وعندما خرج إلى الحياة العامة, عاش الانتداب وبدايات الاحتلال الصهيوني, عرف بمقاومته للصهاينة ورفضه للإحتلال كما العديدين من أبناء الخليل, فكان يتقدم المظاهرات احتجاجاً على اغتصاب أراضي العرب, وكانت مشاركته في ثورة العام 1926 دفاعاً عن المسجد الأقصى ما جعل القوات البريطانية تقدم على اعتقاله...

    فؤاد حجازي أصغر الشهداء الثلاثة سنا المولود في مدينة صفد, تلقى دراسته الابتدائية والثانوية في الكلية الاسكتلندية وأتم دراسته الجامعية في الجامعة الأمريكية في بيروت, عرف منذ صغره بشجاعته وحبه لوطنه واندفاعه من أجل درء الخطر الصهيوني عنه وشارك مشاركة فعالة في مدينته في الثورة التي عمت أنحاء فلسطين عقب أحداث الثورة....

    عطا الزير من مواليد مدينة الخليل, ألم بالقراءة والكتابة إلماماً بسيطاً, عمل عطا الزير في عدة مهن يدوية واشتغل في الزراعة وعرف عنه منذ صغره جرأته وقوته الجسدية واشترك في المظاهرات التي شهدتها مدينة الخليل احتجاجاً على هجرة الصهاينة إلى فلسطين لا سيما إلى مدينة الخليل, وفي ثورة البراق هب عطا الزير مع غيره من سكان الخليل مدافعاً عن أهله ووطنه بكل ما لديه من قوة. وشهدت مدن فلسطين صداماً دامياً بين العرب والصهاينة وفي الخليل نفسها قتل ستون صهيونياً وجرح خمسين آخرين....

    حدد يوم 17/6/1930 موعداً لتنفيذ حكم الإعدام بحق الأبطال الثلاثة الذين سطروا في هذا اليوم أروع قصيدة وأعظم ملحمة, في هذا اليوم تحدى ثلاثهم الخوف من الموت إذ لم يكن يعني لهم شيئاً بل على العكس تزاحم ثلاثتهم للقاء ربهم. كان محمد جمجوم يزاحم عطا الزير ليأخذ دوره غير آبه, وكان له ما أراد. أما عطا وهو الثالث, طلب أن ينفذ حكم الإعدام به دون قيود إلا أن طلبه رفض فحطم قيده وتقدم نحو المشنقة رافع الرأس منشرح الوجه.

    وفي الساعة التاسعة من نفس اليوم نفذ حكم الإعدام بمحمد جمجوم الذي كان ثاني قافلة الشهداء وقبل ساعة من موعد تنفيذ الحكم, استقبل محمد جمجوم وفؤاد حجازي زائرين أخذو هم بتعزيتهم وتشجيعهم فقال محمد جمجوم "الحمد لله أننا الذين لا أهمية لنا نذهب فداء الوطن لا أولئك الرجال الذين يستفيد الوطن من جهودهم وخدماتهم" وطلب مع رفيقه فؤاد حجازي "الحنَّاء" ليخضبا ايديهما كعادة أهل الخليل في أعراسهم....

    أما فؤاد حجازي وهو أول القافلة يقول لزائريه: " إذا كان إعدامنا نحن الثلاثة يزعزع شيئاً من كابوس الانكليز على الأمة العربية الكريمة فليحل الإعدام في عشرات الألوف مثلنا لكي يزول هذا الكابوس عنا تماماً ".... وقد كتب فؤاد وصيته وبعث بها إلى صحيفة اليرموك فنشرتها في اليوم التالي وقد قال في ختامها: "إن يوم شنقي يجب أن يكون يوم سرور وابتهاج, وكذلك يجب إقامة الفرح والسرور في يوم 17 حزيران من كل سنة. إن هذا اليوم يجب أن يكون يوماً تاريخياً تلقى فيه الخطب وتنشد الأناشيد على ذكرى دمائنا المهراقة في سبيل فلسطين والقضية العربية".....

    وهكذا أعدم الثلاثة, وتركوا الدنيا لأهل الدنيا, ومضوا يحملون جهادهم في سبيل مقدساتهم عملاً صالحاً يقابلون به وجه ربهم, تركوا دماءهم تقبل وجه هذه الأرض فتزهر ورداً أحمر, شجراً واقفاً أخضر وشهيداً تلو شهيد وشلال الدم الأغزر.

    ..............................

    كلمات أثرت في الأنفس
    وحركت مشاعر الكثيرين
    والاكثر عندما علموا من قالها؟؟
    وماهي قصتهم؟؟
    ومن هم ؟؟؟




    يا ظلام السجن خيم نحن لا نخشى الظلام
    ليس بعد الليل الا فجر مجد يتسامي
    يا رنين القيد زدني نغمة تشجي فؤادي
    ان في صوتك معنى للاسى والاضطهاد


    باااا ارض الفخار يا مقر المخلصينا
    قد هبطناك شبابا لا يهابون المنونا
    وتعاهدنا جميعا يوم اقسمنا اليمينا
    لن نخون العهد ..

    .

    ثورة البراق

    ثورة البراق هي الاسم التي أطلقه الفلسطينيون على اشتباكات عنيفة اندلعت في مدينة القدس في 9 أغسطس 1929، أيام الانتداب البريطاني على فلسطين.





    حائط البراق لابد انك سمعت به.. ام انك سمعت بحائط المبكى؟!!
    حائط البراق جزء من الحائط الذي يحد المسجد الأقصى المبارك من الغرب.. والذي يدعي اليهود انه جزء من هيكلهم اللاموجود. انظر الصورة*


    هذا الحائط له قصة وله حكاية مع المسلمين قبل 77 عاما تعرف بـ "ثورة البراق" ..
    قصة تثبت حبهم وتفانيهم وتضحيتهم من أجل الأقصى... كونوا معنا!






    القصة جرت أثناء الاحتلال البريطاني للقدس والذي بدأ عام 1917م، حيث زادت مطالب اليهود في الحائط الذي كان المسلمون قد سمحوا لهم بزيارته منذ العهد العثماني، ليتخذوه موضعا للبكاء على أطلال ملكهم الزائل، ثم ليسعوا علانية لتحويله إلى ما يشبه كنيس يهودي، وذلك في خطوة مثلت تمهيدا لاستيلائهم الكامل على الحائط (والذي تم بالفعل منذ احتلالهم القدس عام 1967 وللآن)!


    ففي 15 آب أغسطس من عام 1929م، ومع احتفالاتهم بما يسمى "ذكرى تدمير الهيكل"، نظم اليهود مظاهرات ضخمة في القدس، وهتفوا "الحائط حائطنا" واتجهوا إلى حائط البراق حيث قاموا بتركيز أدوات العبادة الخاصة بهم قربه، ورفعوا العلم الصهيوني، وأنشدوا نشيدهم الوطني، وشتم خطباؤهم رسول الله صلى الله عليه وسلم والإسلام والمسلمين.


    وفي اليوم التالي كانت بداية شرارة ثورة البراق حيث قام المسلمون بمظاهرة مضادة من المسجد الأقصى واتجهوا إلى حائط البراق، وهناك استمعوا إلى خطبة من الشيخ حسن أبو السعود، تبين الأخطار التي تتهدد المقدسات الإسلامية ،ثم حطموا منضدة لليهود أمام الحائط وأخرجوا من فجواته الأوراق التي وضعها الأخيرون فيها. وحدث شجار بين الجانبين في اليوم التالي، ثم وقعت صدامات واسعة بعد صلاة الجمعة 23 أغسطس في القدس بعد أن اندفعت جموع الفلسطينيين من المدن والقرى المجاورة إلى المدينة لأداء الصلاة في المسجد الأقصى، وحماية البراق.


    ولم تكد أخبار هذه الصدامات تصل إلى الناس حتى عمت المظاهرات والصدامات جميع أنحاء فلسطين، واستمرت بشكل عنيف أسبوعا كاملا، وهاجم الشبان الفلسطينيون المستعمرات الصهيونية ومراكز الشرطة البريطانية، وتمكنوا من تدمير ست مستعمرات تدميرا كاملا.


    وكان مما صعد أوار الثورة التي شملت معظم مدن فلسطين، مهاجهة اليهود لمسجد عكاشة القديم في القدس، وتدنيسه، وكذلك التدخل السافر للقوات البريطانية ضد العرب ولم تستطع السلطات البريطانية الإمساك بزمام الأمور إلا في 28 أغسطس عندما اكتملت التعزيزات العسكرية.


    قتل في أحداث هذه الثورة 133 صهيونيا، واستشهد 116 فلسطينيا معظمهم على يد الشرطة والجيش البريطاني، وكانت الإصابات بين البريطانيين نادرة لأن الثورة كانت موجهة ضد اليهود فقط. وساقت السلطات البريطانية 1300 شخص منهم 90% من الفلسطينيين إلى المحاكمة، وبينما أفرجت عن معظم اليهود، نفذت أحكاما بالإعدام على ثلاثة من العرب هم الشهداء:" محمد جمجوم، وفؤاد حجازي، وعطا الزير".


    وكان استشهادهم في 17 يونيو 1930 يوما مشهودا في تاريخ فلسطين عرف بالثلاثاء الحمراء حيث أبدى الثلاثة ضروبا من الشجاعة والثبات عند التقدم إلى حبل المشنقة، وطلب الزير وجمجوم حناء ليخضبوا أيديهما، وهي عادة عربية في منطقتهما للدلالة على الاغتباط بالموت، وأنشدوا وأنشد أهل فلسطين معهم:



    يا ظلام السجن خيم *** إننا نهوى الظلاما
    ليس بعد الليل إلا *** نور فجر يتسامى




    أبطال ثورة البراق: عطا الزير, محمد جمجوم, فؤاد حجازي, أعدموا في سجن عكا في 17/6/1930)


    كانوا ثلاثة رجال تسابقوا ع الموت


    أقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد


    وصاروا مثل يا خال طول وعرض لبلاد


    يا عين…..


    نهوى ظلام السجن يا أرض كرمالك


    يا أرض يومٍ تندهي بتبين رجالك


    يوم الثلاثا وثلاثة يا أرض ناطرين


    من اللي يسبق يقدم روحه من شانك


    يا عين….


    من سجن عكا وطلعت جنازة


    محمد جمجوم وفؤاد حجازي


    جازي عليهم يا شعبي جازي


    المندوب السامي وربعه وعمومه


    محمد جمجوم ومع عطا الزيرِ


    فؤاد الحجازي عز الدخيرة


    أنظر المقدم والتقاديري


    باحكام الظالم تيعدمونا


    ويقول محمد أن أولكم


    خوفي يا عطا أشرب حصرتكم


    ويقول حجازي أنا أولكم


    ما نهاب الردى ولا المنونا


    أمي الحنونة بالصوت تنادي


    ضاقت عليها كل البلادي


    نادوا فؤادِ مهجة فؤادي


    قبل نتفرق تيودعونا


    بنده ع عطا من ورا البابِ


    بكرة بنستنظر منو الجوابِ


    عطا يا عطا زين الشبابِ


    يهجم عالعسكر ولا يهابون


    خيي يا يوسف وصاتك أمي


    أوعي يا أختي بعدي تنهمي


    لاجل هالوطن ضحيت بدمي


    كُلو لعيونك يا فلسطينا


    ثلاثة ماتوا موت الأسودِ


    جودي يا أمة بالعطا جودي


    علشان هالوطن بالروح نجودي


    لاجل حريته بعلقونا


    نادى المنادي يا ناس إضرابِ


    يوم الثلاثا شنق الشبابِ


    أهل الشجاعة عطا وفؤادِ


    ما يهابوا الردى ولا المنونا


    --------------------------------
    هذه الأأنشودة ستبقي مدى التاريخ
    كل ما تسمعها وكأن الحدث كان أمام أعينك





    عدل سابقا من قبل koyla في الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:38 am عدل 1 مرات
    avatar
    remoo_memoo
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 4891

    العمر : 26

    default رد: الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف remoo_memoo في الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:23 am

    الله يرحمهم يارب ويسكنه فى الاعلى الجنان مع الشهداء والصدقين والنبين
    بـــــــــــــــــــــااركــــ الله فيكــــــــ
    علموضــــــــوعكــــــــ
    الرائـــــــــــــع
    بنتـــــــظاار جديدك
    دمتـــــــــــ بحفظ الرحمن ورعايتة ــــــــــت















    avatar
    H.Cry Baby
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 2323

    العمر : 24

    default رد: الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف H.Cry Baby في الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:42 am

    الله يرحمهم يارب ويسكنه فى الاعلى الجنان مع الشهداء والصدقين والنبين
    بـــــــــــــــــــــااركــــ الله فيكــــــــ
    avatar
    memoo200
    المشرف
    المشرف

    عدد المساهمات : 4126

    العمر : 28

    default رد: الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف memoo200 في الأربعاء أغسطس 25, 2010 7:45 am

    الله يرحمهم يارب
    شكرا يابرنس
    تحيـــــــــ ااتى

    memoo200










    جمـيــــــــــــل♥أن تــــــزرع وردة في كل بستان♥ولكن الأجـــــــــــــمل♥أن تزرع ذكر اللــه على كل لسان♥سبحان اللــــــه وبحمده♥♥ سبحان اللـه العظيم عدد خلقه ورضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته




    avatar
    ali
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 214

    العمر : 25

    default رد: الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف ali في السبت أغسطس 28, 2010 9:28 am

    اللهم يارب ارحمهم اجمعين شكرا
    avatar
    فلسطيني وافتخر
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 5352

    العمر : 25

    default رد: الشهداء محمد جمجوم, فؤاد حجازي, عطا الزير

    مُساهمة من طرف فلسطيني وافتخر في الأحد مارس 06, 2011 4:47 am

    انا لله وانا اليهم راجعون






    امـــــــــ احزاني ـــــــــــــير

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 5:09 am