منتديات صباح الخير يا فلسطين

زوارنا الأعزاء نتمنى إنضمامكم لموقعنا وإمضاء أوقات ممتعة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم مشاركة وفاعلية جيدة

أعضائنا الكرام نتمنى منكم المشاركة في دردشة المنتدي

مرحبا بك يا زائر في منتديات صباح الخير يا فلسطين


    أوباما يخطب لا لدولة فلسطين والمستوطنون يحتفلون بخطابة والسلطة تقرر بالعودة إلى المفاوضات

    شاطر
    avatar
    koyla
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 431

    العمر : 27

    default أوباما يخطب لا لدولة فلسطين والمستوطنون يحتفلون بخطابة والسلطة تقرر بالعودة إلى المفاوضات

    مُساهمة من طرف koyla في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:48 am

    أوباما يخطب لا لدولة فلسطين والمستوطنون يحتفلون بخطابة والسلطة تقرر بالعودة إلى المفاوضات

    21/09/2011


    الساعة 19:34



    نيويورك - تقرير موفد معا - حينما خطب اوباما، لم يتفاجأ الوفد الرئاسي الفلسطيني، وان كان الصحافيون يتلفتون بحثا عن ردة فعل، لكننا خجلنا ننظر في وجه الرئيس عباس الذي كان يتألم مع كل كلمة، وكأن سكاكين الغدر تقطعه، فقد وعده الرئيس اوباما السنة الماضية بدولة فلسطين، واليوم ادار اوباما ظهر المجن وتنصّل من كل العهود، ورمى الوفاء في قاع نهر هادسون البارد اللئيم .

    ولاول مرة بدا وجه القيادي ياسر عبد ربه وكأنه قدّ من حجر ، لحقناه من غرفة الى اخرى وهو صامت ، يرفض التعليق ، كان يحمل في كل عضلة من وجهه قصة خذلان من الامريكيين ، حاولنا ان نحافظ على المهنية لكننا كنا نشعر بالمرارة في حلوقنا والغصة في حلوقنا ، الدكتور مجدي الخالدي صار يفكر ويمشي من غرفة الى اخرى بينما نظر الينا عزام الاحمد يحاول رفع معنوياتنا ، لكنه في النهاية فضّل الصمت .وقال لنا احمد الطيبي " ان اوباما تبنى رواية الاسرائيليين ونسي معاناة الشعب الفلسطيني .

    ما هذا الخطاب من اوباما ؟ سالناهم ونحن نفتح مسجلات الصحافة ، مرّت دقائق طويلة قبل ان يتحدث ياسر عبد ربه ( لم اره هكذا منذ حصار عرفات في المقاطعة ) ، فقال : هناك فاصل بين اشادة اوباما بنضال الشعوب العربية من اجل الحرية وبين الدعوة المجردة للمفاوضات بيننا وبين الاسرائيليين ، وكنا نتوقع ان نسمع منه ان حرية الشعب الفلسطيني هي مفتاح رئيس للربيع العربي وللحرية التي يجب ان تشمل المنطقة ."

    واضاف : ان المفاوضات وسيلة هامة من وسائل الوصول الى هذا الغرض وانما يجب ان تكون مفاوضات لها مرجعية واضحة ومن دون استمرار الاستيطان وقد اثبتت التجربة ان التفاوض مع اسرائيل غير مجدي .

    وختم يقول : نحن هنا في الامم المتحدة من اجل الدعوة للتدخل الدولي الفاعل بما فيه التدخل الامريكي لوضع الاسس التي تفتقدها عملية السلام ، وان سياسة التهرب والضم الزاحف يجب وقفها فورا ، وقد كنا نريد ان نرى هذا الموقف ولا نزال نطمح اليه بعد خطاب اوباما ورغم خطاب اوباما .

    نظرة واحدة باتجاه نبيل ابو ردينة الذي رافق الزعيم عرفات طوال فترة طويلة ، كانت تكفي لقراءة ردة الفعل الفلسطينية والخذلان من الموقف الامريكي المجحف ، بل ان قناة السي ان ان صارت تبث تحت عنوان ( اوباما يتحدى العالم ) . في اشارة الى عدم احترامه ارادة شعوب العالم واصراره على الوقوف مع اسرائيل باي ثمن وفي كل زمان ومكان .

    من جهة ثانية، بدا الاهتمام الكبير بالتظاهرات الفلسطينية، حتى قال البعض ان اللعبة تدور في الاراضي الفلسطينية وليس في الامم المتحدة ، كما قال احد المسؤولين الكبار لوكالة معا ( هذه هي امريكا ، لم تتغير ولن تتغير ، الرؤساء قبل اوباما والرؤساء بعد اوباما سيقفون مع الاحتلال الاسرائيلي ، والحل المؤقت الان هو ان تقوم الجماهير العربية في العواصم العربية يوم الجمعة بالرد على اوباما بصوت واحد وان تقول الشعوب العربية لالالالالالالالا للاحتلال ونعم للحرية لفلسطين ودولتها وعاصمتها ، وحينها ، ربما يعرف اوباما وغيره ان فلسطين ليست لوحدها وان الرئيس ابو مازن ليس رقما سهلا يمكن التلاعب بقضيته ) .

    وهكذا تبدو نابلس اهم بكثير من نيويورك ، والخليل اهم من واشنطن ، وغزة اهم من الغابون ومخيمات اللاجئين اهم من نيجيريا . ان جاز التعبير ، وتبدو جماهير القاهرة هي سيدة الموقف يوم الجمعة ، وهي التي سترد على اوباما . اذا ما انتصر المصريون وباقي الشعوب العربية لاخوتهم " المحاصرين في فندق بنيويورك " يقاومون ضغوطات وتهديدات العالم الظالم لوحدهم .

    كل هذا لم يبدو غريبا ، لكن اغرب شئ كان هنا هو ان اوباما طلب لقاء الرئيس الساعة ستة الا خمس دقائق بتوقيت نيويورك ، اي الواحدة ليلا بتوقيت القدس ، ولم نعرف لماذا الساعة ستة الا خمس دقائق ؟ ولماذا ليس ستة مثلا ؟


    عدل سابقا من قبل koyla في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 11:00 am عدل 1 مرات
    avatar
    koyla
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي

    عدد المساهمات : 431

    العمر : 27

    default رد: أوباما يخطب لا لدولة فلسطين والمستوطنون يحتفلون بخطابة والسلطة تقرر بالعودة إلى المفاوضات

    مُساهمة من طرف koyla في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:54 am

    خطاب اوباما خيب امال الفلسطينيين وامدهم بوقود لمواصلة المعركة

    21/09/2011


    الساعة 19:32




    بيت لحم- تقرير معا - اعتبر قياديون ومحللون فلسطينيون خطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما بمثابة تبن واضح للموقف الاسرائيلي وانه شكل خيبة امل جديدة تضاف الى الخيبات السابقة .

    فقد أكد الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، اليوم الأربعاء، أن الجانب الفلسطيني مستعد للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل عند موافقتها على وقف النشاط الاستيطاني، وعلى حدود 1967 كمرجعية للمفاوضات.

    وقال أبو ردينة ردا على خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما أمام الدورة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة: 'نحن مستعدون للعودة إلى المفاوضات لحظة موافقة إسرائيل على وقف الاستيطان وحدود عام 1967 كمرجعية للمفاوضات'.

    احمد يوسف: هروب من استحقاق سبتمر

    الدكتور احمد يوسف وكيل وزارة الخارجية بالحكومة المقالة السابق أكد انه لا جديد في تصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما، ويحاول الهروب من استحقاق سبتمبر.

    وقال يوسف وهو قيادي في حركة حماس في حديث لمعا "إن تصريحات اوباما منحازة لإسرائيل وتشكل هروبا من استحقاق سبتمبر حتى لا تحرج أمريكا أمام العالم، مضيفا انه ليس هناك جدوى من الاستمرار بالمفاوضات، ومشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تستطيع الضغط على إسرائيل من اجل وقف الاستيطان.

    وأكد القيادي في حماس "أن أمريكا لم تثبت أنها طرفا نزيها في الملف الفلسطيني".

    المصري: اوباما جرب وتراجع


    اما المحلل السياسي هاني المصري فقد اعتبر خطاب اوباما بانه ياخذ بالموقف الداعم والدائم لاسرائيل لان العلاقة بين الولايات المتحدة واسرائيل اكبر من العرب وذهاب للامم المتحدة لا سيما في ظل المعركة الانتخابية الامركية.

    وكشف المصري ان خطاب اوباما سوف بنعكس على لقائه بالرئيس عباس الليلة لجهة تقديم عرض قد يكون اقصى تنازل من قبل الادارة الامركية من اجل انقاذ الفلسطييين وتجنيبهم الفشل في مجلس الامن بعدم حصولهم على 9 اصوات كذلك انقاذ امركيا من عدم استخدام الفيتو.

    واضاف": اقصى شي هو ان يتقدم الفلسطينييون بطلب لمجلس الامن يجري تجميد التصويت عليه لفترة باستخدام اساليب بيروقراطية وافساح المجال لمفاوضات لمدة سنة او ستة اشهر وهو ما من شانه ان ينقذ ابو مازن وينقذ امريكا".

    مجدلاوي:تنكر لحقيقة معروفة

    اما القيادي في الجبهة الشعبية جميل مجدلاوي فقال ان الرئيس الامريكي لم يقدم جديدا على صعيد المنطقة بشكل عام والصراع الاسرائيلي الفلسطيني بشكل خاص وهو تاكيد على المصالح الامريكية تحت مسمى امن اسرائيل .

    اضافة الى انه يتجاهل ويتنكر لحقيقة معروفة لدى الجميع وهو ان المفاوضات وصلت لطريق عقيم , ويضيف القيادي في الشعبية ": ان هدف اوباما من المفاوضات هو اعطاء اطول فرصة لاسرائيل لتغيير واقع فلسطين من خلال التهام الارض لصالح الاستيطان.

    لكن مجدلاوي اكد ان كلمة اوباما يجب ان تشكل قوة اضافية للرئيس عباس في توجهه للامم المتحدة وعدم التراجع عن اي حق من حقوق الفلسطينيين وعدم العودة تحت اي ظرف من الظروف.

    عوكل: دعامة اضافية للرئيس

    اما المحلل السياسي طلال عوكل فقد راى ان الرئيس الامريكي لم يقدم جديدا بل اضاف خيبة امل جديدة من خلال تاكيده على نفس المباديء التي ادت الى فشل كل محاواتها السابقة لجهة العودة لمفاوضات اثبتت فشلها.

    ووصف عوكل خطاب اوباما بانه يعبر عن شيء من الصفاقة والانحياز غير المبرر والمحسوم لصالح اسرائيل .

    وقال ان خطاب اوباما يعني ان الادارة الامركية ستمنع بقدر ما تستطيع المسعى الفلسطيني للام المتحدة.

    لكن عوكل شدد على ضرورة ان يشكل خطاب اوباما صلابة اكبر للرئيس عباس لجهة تطوير الموقف الفلسطيني وليس التوقف عن اي خطوة سواء مجلس الامن او الجمعية العامة.

    ابو ظريفة: قديم جديد

    طلال أبو ظريفة القيادي في الجبهة الديمقراطية يقول إن خطاب اوباما جديد قديم ويحمل في ثناياه انحيازا لإسرائيل، مضيفا انه على إسرائيل أن توقف سياسة الكيل بمكيالين.

    وأوضح أبو ظريفة في حديث لمعا أن كل تعهدات اوباما خلال السنوات الماضية تراجع عنها.


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 2:57 am